CPG

الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول فرع جامعة الملك للبترول والمعادن

نظرة عامة

منذ تأسيسها في عام 1917م، كانت ومازالت الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول ملتقى عالمي يهدف إلى تعزيز الأبحاث العلمية في مجال علوم الجيولوجيا وترقية المعايير العلمية فيها. 

باعتبارها جمعية دولية تجمع خبراء معنيين باكتشاف البترول، فإن مهمتها تدور حول تطوير علم الجيولوجيا والأفراد المنتسبين إليها. وتضم الجمعية 40,000 عضواً من العاملين في صناعة النفط والغاز في أكثر من 129 دولة، ومن مهام الجمعية أيضاً، تنظيم منصات التواصل بين أعضائها وتعزيز قصص النجاح والتطوير والتعاون والمنافسة وصولاً إلى أفضل الممارسات في مجال جيولوجيا البترول وتحقيق التطور والتقدم في قطاع البترول بصورة عامة.

من الخدمات التي تقدمها الجمعية لأعضائها النشرات الفنية وتنظيم المؤتمرات وتأمين الفرص الأكاديمية والمهنية للجيولوجيين ونشر المعرفة العلمية لأوسع قطاع من المهتمين بقطاع جيولوجيا البترول. يشعر كل طالب عضو في هذه الجمعية بالفخر لكونه عضواً فيها وجزءاً من منظمة قائمة على قيم علمية واقتصادية وبيئية واجتماعية رفيعة، فمنذ افتتاح فرع الجمعية السعودي في عام 2011، كان ومازال يسجل أنشطته وأعماله وفعالياته ضمن أجنداته، لتعزيز تواصل وتعاون المنتمين لعلم جيولوجيا البترول من جميع النواحي، مع الحرص على مراقبة أعمال الأعضاء في المملكة وخارجها لضمان استفادتهم من أحدث الممارسات العلمية والمهنية والأكاديمية في عالم جيولوجيا البترول.

جمعية مهندسي البترول فرع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

نظرة عامة

أنشئت جمعية مهندسي البترول كمنظمة غير ربحية تهدف إلى جمع ونشر وتبادل المعرفة العلمية وتعزيز المسارات المهنية للمهندسين المنتسبين لقطاع البترول والغاز، من مهندسين وباحثين وطلاب، مع تأمين الفرص المناسبة لهم وتعزيز إمكاناتهم العلمية والفنية وتحقيق تميزهم الذي يتطلعون إليه.

تضم الجمعية شبكة طلاب أعضاء منتسبين لها حول العالم، ويحدد كل فرع أنشطته الطلابية، كما ويقوم الأعضاء بانتخاب أعضاء المكاتب الإدارية المحلية سنوياً. وتتم رعاية كل فرع من فروع الجمعية من قبل قسم خاص في الجمعية. ويعد فرع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن من أنشط فروع الجمعية عالمياً، نظراً للأبحاث والخبرات الأكاديمية المتميّزة الذي يقدمه، ويتخطى حدود المملكة وينافس مثيله على المستوى العالمي.

تأسس فرع الجمعية بالجامعة في عام 1996م، ويضم حالياً 400 عضواً مابين أستاذ وباحث وطالب وفني وموظف، ويمثل فرع الجامعة في الجمعية كلاً من: السيد أحمد علي العمري ( الرئيس )، والسيد جابر براك الجبرتي (نائب الرئيس)، والدكتور راهول جيجباي (المشرف الأكاديمي)، والسيد خالد حسين العزناني (السكرتير)، والسيد عبد المجيد العيطاني (أمين الصندوق)، والسيد مصطفى علي (مسؤول العلاقات العامة) والسيد محمد سعيد السبيعي (مسؤول شؤون العضوية)، والسيد محمد عبد الله القرني، والسيد حسن سعيد إسماعيل، والسيد خالد زيدان عبد الجواد، والسيد صالح المير، والسيد أحمد حيدر.

يشارك طلاب الجامعة في العديد من الأنشطة الأكاديمية التي ينظمها فرع الجمعية بالجامعة، أو تنظمها الجمعية الأم. كما تندرج أهدافه  في الإطار الإجتماعي الموجه لخدمة الباحثين والطلاب وتعزيز الفرص المتاحة أمامهم لتمكينهم من تبادل المعلومات والخبرات مع نظرائهم في العالم، بالإضافة إلى تنظيم الحلقات الدراسية والزيارات إلى المواقع الصناعية، وتمتد تلك الأنشطة لتشمل النواحي الثقافية، كالرحلات الطلابية والأنشطة الرياضية والمشاركة في يوم المهنة السنوي، الذي تقيمه الجامعة ويوم مهنة تنقيب وإنتاج البترول الذي تقيمه الجمعية.

نظراً للطبيعة العالمية للجمعية، فإنها تعمل وفق هدف ورسالة ورؤية محددة حسب التالي:

إن هدف فرع الجمعية هو تزويد الطلاب والأعضاء بالفهم الكامل لما يجري في صناعة البترول والغاز وتعريفهم بأحدث التقنيات السائدة فيها من خلال النشرات والمحاضرات والحلقات الدراسية والزيارات والمشاركات في المؤتمرات ذات الصلة، وتعزيز روح التعاون بين الأعضاء والطلاب ونظرائهم في العالم وتعزيز الشراكة والتواصل بينهم طوال مسيرتهم الأكاديمية والمهنية.

أما رسالتها فهي تعزيز روح الإبداع والتعاون والمشاركة في المجتمع والتركيز على الأهمية الإقتصادية والمالية لقطاع البترول والغاز والمهارات المرتبطة به،

أما الرؤية فترتكز على ثلاثة أهداف وهي: تجاوز التوقعات على صعيد خدمة الطلاب، والتأكيد على المشاركة في قضايا المجتمع، وسعي الكلية لتكون مركزاً للتميّز بالنسبة للطلاب والأعضاء حاضراً ومستقبلاً.

برنامج الإرشاد الأكاديمي عن بعد

يهدف برنامج الإرشاد الأكاديمي عن بعد إلى تمكين المشاركين،  من مناطق جغرافية مختلفة،  من التواصل والعمل معاً، ويقدم البرنامج لأعضاء فرع الجامعة لجمعية مهندسي البترول فرصة المساهمة في صناعة تنقيب وإنتاج النفط من خلال تبادل الآراء والنصائح ومساعدة طلاب الجامعة عبر الإرشاد الأكاديمي والمهني، مع منح المجال للمرشدين لتقديم المشورة للطلاب، عبر تطبيقات التواصل، كالبريد الإلكتروني وبرامج التواصل الأخرى، وكان أول لقاء لفرع الجامعة التابع للجمعية حول برنامج الإرشاد الأكاديمي عن بعد تم في فبراير من عام 2016م، وبالتحديد في قسم هندسة البترول التابع للكلية.

الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول فرع جامعة الملك للبترول والمعادن

نظرة عامة

منذ تأسيسها في عام 1917م، كانت ومازالت الجمعية الأمريكية لجيولوجيي البترول ملتقى عالمي يهدف إلى تعزيز الأبحاث العلمية في مجال علوم الجيولوجيا وترقية المعايير العلمية فيها. 

باعتبارها جمعية دولية تجمع خبراء معنيين باكتشاف البترول، فإن مهمتها تدور حول تطوير علم الجيولوجيا والأفراد المنتسبين إليها. وتضم الجمعية 40,000 عضواً من العاملين في صناعة النفط والغاز في أكثر من 129 دولة، ومن مهام الجمعية أيضاً، تنظيم منصات التواصل بين أعضائها وتعزيز قصص النجاح والتطوير والتعاون والمنافسة وصولاً إلى أفضل الممارسات في مجال جيولوجيا البترول وتحقيق التطور والتقدم في قطاع البترول بصورة عامة.

من الخدمات التي تقدمها الجمعية لأعضائها النشرات الفنية وتنظيم المؤتمرات وتأمين الفرص الأكاديمية والمهنية للجيولوجيين ونشر المعرفة العلمية لأوسع قطاع من المهتمين بقطاع جيولوجيا البترول. يشعر كل طالب عضو في هذه الجمعية بالفخر لكونه عضواً فيها وجزءاً من منظمة قائمة على قيم علمية واقتصادية وبيئية واجتماعية رفيعة، فمنذ افتتاح فرع الجمعية السعودي في عام 2011، كان ومازال يسجل أنشطته وأعماله وفعالياته ضمن أجنداته، لتعزيز تواصل وتعاون المنتمين لعلم جيولوجيا البترول من جميع النواحي، مع الحرص على مراقبة أعمال الأعضاء في المملكة وخارجها لضمان استفادتهم من أحدث الممارسات العلمية والمهنية والأكاديمية في عالم جيولوجيا البترول.

جمعية مهندسي البترول فرع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

نظرة عامة

أنشئت جمعية مهندسي البترول كمنظمة غير ربحية تهدف إلى جمع ونشر وتبادل المعرفة العلمية وتعزيز المسارات المهنية للمهندسين المنتسبين لقطاع البترول والغاز، من مهندسين وباحثين وطلاب، مع تأمين الفرص المناسبة لهم وتعزيز إمكاناتهم العلمية والفنية وتحقيق تميزهم الذي يتطلعون إليه.

تضم الجمعية شبكة طلاب أعضاء منتسبين لها حول العالم، ويحدد كل فرع أنشطته الطلابية، كما ويقوم الأعضاء بانتخاب أعضاء المكاتب الإدارية المحلية سنوياً. وتتم رعاية كل فرع من فروع الجمعية من قبل قسم خاص في الجمعية. ويعد فرع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن من أنشط فروع الجمعية عالمياً، نظراً للأبحاث والخبرات الأكاديمية المتميّزة الذي يقدمه، ويتخطى حدود المملكة وينافس مثيله على المستوى العالمي.

تأسس فرع الجمعية بالجامعة في عام 1996م، ويضم حالياً 400 عضواً مابين أستاذ وباحث وطالب وفني وموظف، ويمثل فرع الجامعة في الجمعية كلاً من: السيد أحمد علي العمري ( الرئيس )، والسيد جابر براك الجبرتي (نائب الرئيس)، والدكتور راهول جيجباي (المشرف الأكاديمي)، والسيد خالد حسين العزناني (السكرتير)، والسيد عبد المجيد العيطاني (أمين الصندوق)، والسيد مصطفى علي (مسؤول العلاقات العامة) والسيد محمد سعيد السبيعي (مسؤول شؤون العضوية)، والسيد محمد عبد الله القرني، والسيد حسن سعيد إسماعيل، والسيد خالد زيدان عبد الجواد، والسيد صالح المير، والسيد أحمد حيدر.

يشارك طلاب الجامعة في العديد من الأنشطة الأكاديمية التي ينظمها فرع الجمعية بالجامعة، أو تنظمها الجمعية الأم. كما تندرج أهدافه  في الإطار الإجتماعي الموجه لخدمة الباحثين والطلاب وتعزيز الفرص المتاحة أمامهم لتمكينهم من تبادل المعلومات والخبرات مع نظرائهم في العالم، بالإضافة إلى تنظيم الحلقات الدراسية والزيارات إلى المواقع الصناعية، وتمتد تلك الأنشطة لتشمل النواحي الثقافية، كالرحلات الطلابية والأنشطة الرياضية والمشاركة في يوم المهنة السنوي، الذي تقيمه الجامعة ويوم مهنة تنقيب وإنتاج البترول الذي تقيمه الجمعية.

نظراً للطبيعة العالمية للجمعية، فإنها تعمل وفق هدف ورسالة ورؤية محددة حسب التالي:

إن هدف فرع الجمعية هو تزويد الطلاب والأعضاء بالفهم الكامل لما يجري في صناعة البترول والغاز وتعريفهم بأحدث التقنيات السائدة فيها من خلال النشرات والمحاضرات والحلقات الدراسية والزيارات والمشاركات في المؤتمرات ذات الصلة، وتعزيز روح التعاون بين الأعضاء والطلاب ونظرائهم في العالم وتعزيز الشراكة والتواصل بينهم طوال مسيرتهم الأكاديمية والمهنية.

أما رسالتها فهي تعزيز روح الإبداع والتعاون والمشاركة في المجتمع والتركيز على الأهمية الإقتصادية والمالية لقطاع البترول والغاز والمهارات المرتبطة به،

أما الرؤية فترتكز على ثلاثة أهداف وهي: تجاوز التوقعات على صعيد خدمة الطلاب، والتأكيد على المشاركة في قضايا المجتمع، وسعي الكلية لتكون مركزاً للتميّز بالنسبة للطلاب والأعضاء حاضراً ومستقبلاً.

برنامج الإرشاد الأكاديمي عن بعد

يهدف برنامج الإرشاد الأكاديمي عن بعد إلى تمكين المشاركين،  من مناطق جغرافية مختلفة،  من التواصل والعمل معاً، ويقدم البرنامج لأعضاء فرع الجامعة لجمعية مهندسي البترول فرصة المساهمة في صناعة تنقيب وإنتاج النفط من خلال تبادل الآراء والنصائح ومساعدة طلاب الجامعة عبر الإرشاد الأكاديمي والمهني، مع منح المجال للمرشدين لتقديم المشورة للطلاب، عبر تطبيقات التواصل، كالبريد الإلكتروني وبرامج التواصل الأخرى، وكان أول لقاء لفرع الجامعة التابع للجمعية حول برنامج الإرشاد الأكاديمي عن بعد تم في فبراير من عام 2016م، وبالتحديد في قسم هندسة البترول التابع للكلية.

X