deans-welcome

تجمع كلية هندسة البترول وعلوم الأرض بين ثلاثة عناصر لا يمكن أن تتوفر في أية كلية أخرى على مستوى العالم؛ ألا وهي: التكامل والعراقة والعلاقة المباشرة بقطاع النفط والغاز. إنها المكان الذي يمكن فيه لكل من الطالب والأستاذ التعلم والتدريس واستكشاف وطرح الحلول التي تحتاجها صناعة البترول والغاز، وتراعي – في الوقت ذاته – النواحي البيئية.

عند الحديث عن التكامل، فإننا نعني بذلك أن فصولنا الدراسية سيتشاركها طلاب قسمي هندسة البترول وعلوم الأرض، كما سنراعي من خلال البحث العلمي عن اكتشاف أساليب تدعم هذا التكامل بين تلك التخصصات بصورة أكثر فاعلية، لأن المتغيرات والتطورات بقطاع الطاقة العالمي لا تتحمل العمل المنفرد.

أما عن عراقتنا، فيمكنني القول – بكل اعتزاز – أن كلية هندسة البترول وعلوم الأرض نشأت كأحد أنوية جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، والتي تمتلك إرث عريق من التميز الأكاديمي الذي يمتد لأكثر من نصف قرن. الأمر الذي ألقى على عاتقنا مسؤولية كبيرة تتمثل في سعينا على الحفاظ على  هذا الإرث العريق عبر تعزيز القدرات البحثية والأكاديمية بصورة تدعم المهمة التاريخية التي قامت من أجلها الجامعة بصورة عامة، والكلية على وجه الخصوص، مع ارتباط الكلية بنشأتها فوق أول بئر نفطية تم اكتشافها في المملكة، والتي تعرف الآن بـ " قبة الدمام".

أمر آخر ننفرد به؛ هو علاقتنا المباشرة بقطاع البترول والغاز، وإتاحة الفرصة لكل من الطالب والأستاذ للإستفادة من الإمكانات المالية والفنية والتجارية التي تقدمها الشركات العالمية التي في وادي الظهران للتقنية المجاور للكلية مقرات لها، ناهيك عن علاقاتنا الوثيقة بالجامعات والمراكز البحثية العالمية بكل ما تقدمه من إمكانيات غير محدودة ومتاحة لكل من الطالب والأستاذ والباحث.

وأخيرًا وليس آخرًا، فإن الكلية بضمها لقسمي هندسة البترول وعلوم الأرض وإنشائها مركز أبحاث البترول التكاملية قد أرست بذلك حجر الأساس لبيئة بحثية وأكاديمية راسخة ومتقدمة، انطلاقا من إصرارها على أن تكون في المقدمة دومًا وتحظى بالريادة في مجال العلوم والأبحاث المتصلة بالنفط وصناعته. فمرحبًا بكم في كلية هندسة البترول وعلوم الأرض.

عبد العزيز بن عبيد الكعبي

Save

Save

Save

Save

Save

Save